ليتوانيا

من دليل السائح العربي
اذهب إلى: تصفح، ابحث

ليتوانيا (Lietuva باللغة الليتوانية ) :هي واحدة من دول البلطيق تقع في شمال شرق أوروبا . وفيها شريط ساحلي على بحر البلطيق في الغرب , بينما تحدّها لاتفيا من الشمال, و روسيا البيضاء من الشرق , و بولندا من الجنوب الغربي وروسيا (كالينينغراد) من الغرب.

معلومات عامة[عدل]

لتوانيا عضو فعّال في الاتحاد الأوربي (منذ 1 أيار 2004) كما أنها واحدة من دول حلف شمال الأطلسي ( منذ 29 آذار 2004) . وهي الوحيدة بين دول البلطيق التي أخذت شكل الدولة منذ أكثر من 800 سنة, حيث ذُكر اسمها لأول مرة في التاريخ منذ ألف سنة عام 1009. وبسبب موقعها المتوسط بين الثقافتين الغربية والشرقية, خاضت ليتوانيا الكثير من الحروب للتحرّر والحصول على الاستقلال. كانت ليتوانيا خلال فترة من الزمن في القرن الخامس عشر الدّولة الأكثر ازدهاراً في أوروبا من حيث الحرف اليدوية والتجارة الخارجية. وفي عام 1579 تأسست جامعة فيلنيوس , وهي مركز علمي و تربوي هامّ على المستوى الأوروبيً. وفي القرن السادس عشر, اعتمدت ليتوانيا نظامها الأساسي الاول والثاني والثالث. وكان ذلك بمثابة العمود الفقري للنظام الأساسي في البلاد كما كان له تأثير كبير على النظم التشريعية الاوربية الأخرى في ذلك الوقت. وعلى الرغم من وقوعها تحت الاحتلال, إلا ان ليتوانيا تمكّنت من المحافظة على نظامها الأساسي الثالث لمدّة 250 سنة مما كان له أثر كبير في حفظ الوعي الذاتي الوطني والمدني لعامة الناس.يُعتبر الدستور الليتواني- البولندي والدستور الفرنسي , الذي اعتُمِد عام 1791 أوّل الدساتير المكتوبة في أوروبا ( الدستور الليتواني- البولندي اعتُمِد قبل بضعة أشهر) .

المناخ[عدل]

المناخ متقلّب بين البحري والقارّي , والشتاء رطب ومعتدل (متوسط درجة الحرارة -5 °C) (ومتوسط درجة الحرارة صيفاً حوالي + 16 (°C. المناخ بحري في المناطق الساحلية حيث يمتاز فصلا الصيف والشتاء بالرطوبة والاعتدال. بينما تتأثر ليتوانيا في الجنوب الشرقي بالمناخ القاري حيث يكون الصيف جافاً وأكثر حرارة وحيث يكون الشتاء أقسى. معظم الهطولات المطرية تحدث صيفاً ( حوالي 50 % من الهطول السنوي) بينما تقل كمية الأمطار في الشتاء والخريف أما فصل الربيع فهو الأكثر جفافاً. يسقط الثلج سنوياً بين تشرين الأول ونيسان . وفي بعض السنوات يحدث الصقيع في أيار وأيلول.

التضاريس[عدل]

الأرض منخفضة , تتناثر فيها البحيرات الصغيرة ,و تربتها خصبة. تفصل المرتفعات الجبلية , والتي تُعتبر رواسب جليديّة قديمة, السهول الوسطى الخصبة عن بعضها. تعتبر أوكتستوجاس هيل القمّة الأعلى في ليتوانيا ( 294.84 متر / 967.322 قدم ) وتبعد حوالي 24كم جنوب شرق فيلنيوس, قبالة الطريق السريع الرئيسي إلى مينسك و على مرمى البصر من الحدود مع روسيا البيضاء. وتُغطي الغابة مساحة 30 % من ليتوانيا.

التاريخ[عدل]

تأسست ليتوانيا منتصف القرن الثالث عشر كدولة اقطاعية كبيرة تمتد من البلطيق وحتى البحر الأسود في العصور الوسطى . اتّحدت مع بولندا في عام 1569 لتشكلا دولة حكم ذاتي (كومنولث). وبقيت ليتوانيا جزءاً من الكومنولث البولندي حتى انفصال بولندا في القرن الثامن عشر لتصبح بعدها جزءاً من الامبراطورية الروسية. استقلّت ليتوانيا الحديثة عن روسيا عام 1918 بعد الحرب العالمية الأولى وانهيار النظام الملكي القيصري. ولكن في عام 1940, تمّ ضمها إلى الاتحاد السوفييتي بالقوة , وبعد ذلك بفترة قصيرة تمّ احتلالها من قبل القوّات النازيّة التي عملت على قتل جميع السّكان اليهود تقريباً بالإضافة إلى الكثير من البولنديين وذلك بالتعاون مع بعض القوى المحليّة . ولاحقاً أثناء الحرب العالميّة الثانية , استعاد الاتحاد السوفييتي السيطرة على ليتوانيا وقام بقتل الكثير من سكّانها واضطهادهم بوحشية وبشكل خاصّ أثناء فترة حكم ستالين المرعبة. كانت ليتوانيا أول الجمهوريات التي اعلنت استقلالها عن الاتحاد السوفييتي وذلك في 11 آذار 1990 ولكن لم يتمّ الاعتراف بهذا الاستقلال حتى عام 1991 بعد الانقلاب الفاشل في موسكو. اعترف الاتحاد السوفييتي باستقلال ليتوانيا في 6 أيلول 1991. وتمّ وضع دستور في 25 تشرين الأول عام 1992. انسحبت آخر قوات الجيش السوفييتي عام 1993. قامت ليتوانيا بعد ذلك بإعادة هيكلة نظامها الاقتصادي للاندماج في مؤسسات أوروبا الغربية وأصبحت ديموقراطية مستقرّة وعضواً في الاتحاد الأوربي وحلف الناتو.

العطل الوطنية[عدل]

عيد الاستقلال :

16 شباط : الاستقلال عن الامبراطورية الروسية عام 1918 بعد الخرب العالمية الأولى.

استعادة الاستقلال :

11 آذار : استعادة الاستقلال عن الاتحاد السوفييتي.

عيد القديس جون :

24 حزيران: على الرغم من اسمه المسيحي, إلّا ان الاحتفال بهذا العيد يرجع إلى التقاليد الوثنية ( عيد منتصف الصيف) .

عيد الدولة :

6 تموز : إحياء ذكرى تتويج ميندوغاز كملك في ليتوانيا. وكان يُطلق على حكّام ليتوانيا اللاحقين اسم الدّوق الأعظم.

عيد الميلاد :

25 كانون الثاني.

الأقاليم[عدل]

تعكس الاختلافات الاقليمية في الثقافة الليتوانية مراحل التطور التاريخي المعقّد للبلاد. حيث نشأت عبر التاريخ خمس مناطق اثنوجرافية ضمن ما يُعرف اليوم ب "ليتوانيا".

Aukštaitija في الشمال الشرقي. واسمها يعني الأرض المرتفعة.

ساموغيتيا Samogitia ( الأرض المنخفضة) في الشمال الغربي .

Dzūkija ( دينافا) في الجنوب الشرقي .

Sūduva ( سوفالكيجا Suvalkija) في الجنوب والجنوب الغربي

ليتوانيا الصغرى : المنطقة الساحلية.

تختلف هذه المناطق الاثنوجرافية عن بعضها حتى هذا اليوم من حيث اللهجة و اسلوب الحياة وسلوك السّكان. وحتى مطلع القرن الماضي, كان هناك أيضاً اختلافات واضحة في طريقة اللباس ونمط الأسرة بالإضافة إلى طريقة تخطيط القرى. تفتخر ليتوانيا بكنزها الوفير من الفلكلور: الملابس ذات الألوان الزاهية, والأغاني الشعبية , بالإضافة إلى الكثير من القصص والحكايات واللهجات الرّنانة واللغة الفصيحة. وتقوم شركات اثنوجرافية ومسارح عديدة على رعاية هذا التراث الاثنوجرافي, حيث شهدت السنوات الماضية إحياء الكثير من الصناعات اليدوية الاثنوجرافية. تُقام معارض الحرف اليدوية الفلكلورية والعديد من النشاطات الحيّة ضمن مجموعة من المهرجانات في البلاد.

المدن[عدل]

  • فيلنيوس : وهي العاصمة و تشتهر بالكثير من الكنائس التي يرجع تاريخها إلى العصور الوسطى.
  • جونافا .
  • كاوناس : وهي ثاني أكبر المدن في ليتوانيا. وكانت عاصمة البلاد لفترة مؤقتة بين الحرب العالمية الأولى والثانية.
  • كلايبيدا : وهي أكبر المدن. وتشتهر بمهرجاناتها.
  • بانيفيزيس Panevėžys .
  • سياولياي Šiauliai : وهي رابع أكبر مدينة في ليتوانيا. وتشتهر بطقسها المشمس و متاحفها المتخصّصة
  • تراكاي : تقع على شواطئ عدّة بحيرات.

وجهات أخرى[عدل]

  • منتزه اوكستايتيجا الوطني : وهي عبارة عن مجموعة من البحيرات والهضاب والغابات, تشتهر بالسياحة المائيّة والسياحة الريفيّة خلال فصل الصّيف.
  • كورونيان سبيت Curonian Spit : وهي منطقة كثبان رمليّة فريدة, تتميز بغطاء نباتي نادر وغابات شاطئية وشواطئ ذات رمال بيضاء بالإضافة إلى قرى اثنوجرافية قديمة.
  • منتزه دزوكيجا الوطني : يوجد في المنطقة الريفية ويضمّ أكبر غابة ( داينافوس) و أكبر سبخة ( كيبكيليو), كما يوجد بعض القرى القديمة المميزة وسط الغابات.
  • تلّة الصلبان : وهي موقع ذو أهمية دينيّة شمال سايولياي Šiauliai
  • كيرنافي Kernavė : عاصمة ليتوانيا سابقاً. تقع على ضفاف نهر نيريس, وهي اليوم موقع أثري هامّ.
  • بورنوسكيس Purnuskes : تُشير بعض الحسابات إلى أنها مركز أوروبا.
  • زيمايكيو كالفاريجا Žemaičių Kalvarija : وهي موقع حجّ هام حيث يأتي معظم الزّوار في بداية تمّوز ليزوروا مهرجان الكنيسة الكبير.

الدخول إلى ليتوانيا[عدل]

ليتوانيا واحدة من الدول الأعضاء في اتفاقية شينيغن.

  • لا يوجد قيود بين حدود البلدان الأعضاء في اتفاقية شينيغن. ويشمل ذلك معظم دول الاتحاد الأوروبي وبعض الدّول الأخرى.
  • يتم تفقد الهويات الشخصية قبل الرحلات الجوية والبحرية الدولية وأحياناً يتم فرض بعض الضوابط المؤقتة على الحدود البرية.
  • التأشيرة الممنوحة لأي عضو من أعضاء شينيغن صالحة في كل الدول التي وقّعت ونفذت بنود الاتفاقية.
  • يرجى الاطلاع على الرابط التالي Travelling around the Schengen Area للحصول على مزيد من المعلومات حول الاجراءات المفروض اتّباعها, ولمعرفة الدول الاعضاء والوثائق المطلوبة حسب الجنسية التي تحملونها.

جوّاً[عدل]

تهبط معظم رحلات الطيران في مطار فيلنيوس الدولي, وهو المطار الرئيسي في البلاد, و في مطار بالانغا القريب من البحر, وهو أصغر من مطار فيلنيوس, بينما تهبط الطائرات التابعة للخطوط الجوية "ريان إير" في مطار كاوناس الدولي. ويعتبر مطار ريغا في لاتفيا بديلاً مناسباً في حال كنتم تقصدون وجهةً ما في شمال ليتوانيا.

عن طريق القطار[عدل]

يوجد رحلات إلى فيلنيوس من موسكو , وسانت بطرسبورغ , و مينسك , و كالينينغراد .تمرّ القطارات التي تتجه إلى روسيا ( من فيلنيوس إلى موسكو ومن كالينينغراد إلى سان بطرسبورغ عبر فيلنيوس) عبر روسيا البيضاء حيث يجب الحصول على تأشيرة إضافية. تنطلق رحلات قطار الرّكاب بياليستوك- كاوناس Białystok - Kaunas ثلاث مرّات في الأسبوع .

عن طريق السيارة[عدل]

تصل طرقات "فيا بالتيكا Via Baltica" الرئيسية كاوناس مع وارسو في الجنوب و ريغا مع تالين في الشمال. ولقد أُعيد بناء طريق البلطيق الذي يصل فيلنيوس مع تالين مؤخّراً, وهو طريق سهل و ممتع جدّاً. بشكل عامّ, حالة الطرق الرئيسية التي تربط المدن ببعضها جيّدة. لكن عليكم أن تكونوا حذرين عندما تخرجون عن الطّرق الرئيسية في المناطق الريفية وذلك بسبب وجود حفر و عيوب كثيرة قد تُلحق الضّرر بالسيارات العادية خصوصاً في حال كنتم تقودون بسرعة.

عن طريق الحافلة[عدل]

  • يورولاينز Eurolines
  • ايكولاينز Ecolines
  • باستوراز Busturas
  • سيمبل ايكسبريس Simple Express

عن طريق القارب[عدل]

يوجد عبّارات لنقل المسافرين والسيارات من السويد و المانيا والدنمارك إلى كلايبيدا تديرها شركتا ليسكو Lisco و سكاندلاينز Scandlines. ولكنّ هذه الرحلات ليست يوميّة وهي بطيئة نسبيّاً.

التّنقل في أنحاء ليتوانيا[عدل]

عن طريق القطار[عدل]

تُقدّم شركة الخطوط الحديدية ليتريل Litrail التابعة للدولة خدمات نقل إلى المدن الرئيسية في ليتوانيا. تتوقف معظم القطارات في محطّات صغيرة على الطّريق. لا يمكن لبعض وسائط النّقل الأخرى دخول بعض هذه المحطّات الصغيرة . تُعتبر أجور النقل منخفضة إذا ما قارنّاها بغيرها في أوروبا الغربية : فيلنيوس-كاوناس حوالي 5 يورو – 104 كم, فيلنيوس-كلايبيدا حوالي 15 يورو- 376 كم ( و هذه أسعار شهر شباط 2016). تُباع التذاكر في مكاتب قطع التذاكر داخل محطات القطارات الرئيسية ويمكن شراؤها حتى الخمس دقائق الأخيرة من موعد انطلاق القطار. وتُعتبر التذكرة صالحة على متن القطار الذي بيعت على أساسه فقط. ولكن بإمكانكم شراء التذاكر مسبقاً. عند شراء تذكرة ذهاب وإياب تحصلون على تخفيض بقيمة 15% على بطاقة العودة. لا يوجد مكاتب قطع تذاكر في معظم هذه المحطّات الصغيرة إذ يتمّ شراؤها من قاطع التذاكر على متن القطار. أذا صعدتم على متن القطار من إحدى المحطات التي تحوي مكتب قطع تذاكر وأردتم شراء تذكرتكم من قاطع التذاكر فسيتوجب عليكم دفع مبلغ إضافي صغير. وعلى كلّ حال , قد يكون هذا خياركم الوحيد في حال وصلتم متأخرين جدّاً الى المحطّة ونجحتم باللحاق بالقطار في اللحظة الأخيرة. لا تباع البطاقات على متن القطار إلا نقداً, إلا أنه بإمكانكم الدفع نقداً أو عن طريق بطاقات الاعتماد في معظم مكاتب قطع التذاكر أو ربّما في جميعها.


تنطبق هذه التخفيضات على جميع وسائط النّقل العامّة الأخرى بالإضافة إلى بعض عروض التخفيض التّرويجيّة بين الحين والآخر. وبشكل خاص, يحصل الطلاب الذين يحملون بطاقة الطالب الليتواني أو بطاقة ISIC على تخفيض بقيمة 50% . يتمّ التأكد من صلاحية التذاكر من قبل قاطعي التذاكر على متن القطار ويجب الاحتفاظ بها حتى نهاية الّرحلة حيث يتمّ التحقق منها بشكل دوري من قبل مفتّشي التّذاكر. قد يكون خيار السّفر على متن القطار أسرع أو أبطأ من الحافلة أو الميني باص حيث يعتمد ذلك على المسار الذي تسلكونه. ومن أمثلة القطارات بين المدن والتي يكون السفر على متنها أسرع من الحافلة نذكر: فيلنيوس- كلايبيديا و فيلينيوس- كاوناس. لا يوجد خطوط قطارات سريعة في ليتوانيا. عادةً ما تكون رحل القطارات في الأماكن التي تتداخل فيها خطوط السكك الحديد أقل من رحل الخطوط البريّة. عند السفر إلى وجهات نائية بعيدة عن الطرقات الرئيسيّة قد يكون القطار خياركم الوحيد (وخصوصاُ طرقات فيلنيوس-مارسينكونس و فيلنيوس- تورمانتاس). وهذا ما يجعل القطار وسيلة النّقل المثالية للمسافرين الذين يحبّون السفر عبر البراري ولمن يبحث عن التوت البري والفطر. بشكل عام, القطارات أكبر مساحةً من الحافلة, وهذا ما يجعلها أنسب لمن يحملون حقائب كبيرة أو أغراض كبيرة الحجم(مثل عدّة تزلّج, أو درّاجات). من الممكن نقل الدّراجات على متن جميع القطارات ولكن سيتوجّب عليكم قطع تذكرة خاصة ( والاجر يعتمد على المسافة). يوجد اماكن مخصّصة للدّراجات على متن معظم القطارات, وعادةً ما تكون في المقطورة الأولى أو الأخيرة. ولكن تتسع هذه الاماكن لدرّاجتين أو ثلاثة فقط وبالتالي من الشائع أن تجدوا الدراجات مركونة في ممر القطار .وهو أمر مسموح طالما أن وجودها لا يعيق حركة المسافرين.


تتوزع المقاعد على متن معظم القطارات على اشكل التالي: مقاعد ثلاثية مزدوجة بجانب مقاعد ثنائية مزدوجة على طول القطار. وهذا يعني أنه بإمكان عشر أشخاص أن يجلسوا ويروا بعضهم البعض في نفس الوقت, مما يجعل من القطار وسيلة سفر مناسبة بالنسبة للمجموعات الكبيرة. وعلى متن بعض القطارات تُشكّل ثلاث كراسي مقعداً مريحاً وطويلاً بما يكفي في حال أراد المسافرون استخدامه كسرير عندما يكون هناك متّسع من المقاعد لباقي المسافرين. تتألف الكثير من قطارات المسافات البعيدة من مقصورات تتسع لستّة أشخاص في حال كانوا جالسين, ولأربعة أشخاص في حال كانوا نائمين. يمكن رفع مسند الرأس للحصول على سرير مريح مؤلف من طابقين حيث يمكن استخدام السرير العلوي للنوم بينما يجلس الناس في الأسفل. وتُشكّل المقاعد ذاتها الزّوج الثاني من الأسرّة. وبما ان بعض الرحلات طويلة جدّاً ( بين أربع ساعات ونصف إلى خمسة بين فيلنيوس و كلايبيدرا) من الشّائع أن ينام المسافرون على السّرير العلوي حتّى أثناء الرّحل النهارية. توفّر خطوط Aukštaitija Narrow Gauge Railway التاريخية رحل قصيرة إلى بحيرة قريبة. لديهم جدول منظّم صيفاً, ولكن يجب الحجز مسبقاً في باقي الأوقات.

عن طريق الحافلة[عدل]

من السهل التنقل بواسطة الحافلة في ليتوانيا. وبشكل عام يمكن الوصول إلى معظم المدن الكبيرة وأغلب المدن الصغيرة عن طريق الحافلات. هناك نوعان للحافلات التي تصل بين المدن : الحافلة المباشرة والحافلة المحلّية. تتوقف الحافلات المباشرة في البلدات الرئيسية فقط وهي بشكل عام أسرع من المحليّة بالإضافة إلى انها أحدث و أكثر راحة. تُكتب أحياناً ( وليس دائماً) كلمة(اكسبرس) Ekspresas على هذه الحافلات ,وهي الخيار الأفضل عند السّفر إلى وجهة بعيدة. وعلى العكس تماماً, تتوقف الحافلات المحليّة في كلّ محطة تمرّ بها مما يجعلها أبطأ. على سبيل المثال: تستغرق الرحلة لقطع40 كم حوالي ساعة. الحافلات المحلية بشكل عام عبارة عن وسائط نقل قديمة تمّ استيرادها من الدول الاسكندنافية . نوعية الخدمة على متن هذه الحافلات قد لا تكون الأفضل مقارنةً مع المعايير الغربية. ولكنها مناسبة في حال كنتم تقصدون وجهةً ما لا تمرّ بها القطارات المباشرة بل تلتفّ حولها. ولكن ليس غريباً أن يكون هناك حافلات مباشرة وأخرى محليّة على نفس الخط ,لذلك من الأفضل أن تسألوا عن الأمر مسبقاً. وبعض الحافلات لا تسلك طريقاً مباشر, بمعنى أنها قد تسلك طريقاً يمرّ من بلدات خارج خط السير المباشر الذي يربط بين مدينتين. ويتمّ الإشارة إليها عادةً على الشكل التالي: المدينة A , المدينة B عن طريق المدينة C. خدمة النّقل بالحافلة منتظمة بين المراكز الرئيسية ومراكز الأقاليم. وعادةً ما تتواجد شركة حافلات في كلّ بلدة. ومن أكبر وأفضل هذه الشركات شركة توكس TOKS ( من فيلنيوس) , كاوترا Kautra (من كاونس) , كلايبيدوس اوتوباسو باركاس من(كلايبيد) , باص توراس Busturas (من ساليوياي) بالإضافة إلى شركة الحافلات الصغيرة ( الميني باص) ترانسريفيز Transrevis .تمنح شركات الحافلات للطلاب الحاملين لبطاقة الطالب الليتواني خصم بقيمة 50 % على مدار العام. كما يجب منح الطّلاب الحاملين لبطاقة الطالب الدولية الصادرة عن الاتحاد الأوروبي خصماً بقيمة 50 %. تذكروا أن تحتفظوا ببطاقتكم حتى نهاية الرّحلة في حال قرّر مفتشو التذاكر أن يفتّشوا الباصات في إحدى المحطّات.


بإمكانكم معرفة المزيد عن خطوط نقل الحافلات ومساراتها عن طريق الموقع التالي autobusubilietai.lt كما تستطيعون أيضاً حجز تذاكركم لوجهات محددة من خلاله. ولكن, خذوا بالحسبان أنً نظام الدّفع يشمل مجموعة محدّدة من المصارف الليتوانية في الوقت الحالي ونظام الدّفع عن طريق بطاقات الاعتماد غير صالح حالياً iticket.lt هو موقع حجز تذاكر الكرتوني آخر يقدّم لكم المزيد من خيارات الدّفع. يُفضّل شراء تذاكر حافلات نقل البضائع والمسافرين التي تمرّ ضمن المدن والبلدات مسبقاً. عند الصعود على متن الحافلة استخدموا الباب الأوسط واخرموا التذكرة عن طريق واحدة من آلات الخرم. فيما مضى كانت آلات الخرم موجودة قرب الباب الأوسط , ولكن اليوم وبعد استخدام نظام التذاكر الالكتروني فلا يوجد إلا جهاز خرم واحد, وهو غالباً موجود خلف مقعد السائق. شراء التذاكر من السائق أغلى ثمناً , و في حال كانت الحافلة متأخرة أو مزدحمة , قد تسمعون بعض التعليقات الجافّة جافّ في حال كنتم لا تملكون الفئة النّقدية المناسبة لدفع ثمن التّذكرة. يحصل الطلاب الحاملون لبطاقة الطالب الدولية على حسم بقيمة 50 % لتذاكر الذهاب وعلى حسم 80 % للتذاكر الشّهرية. يقوم المفتشون بتفتيش التذاكر دوريّاً وفي حال لم تقدّموا تذكرة صالحة أو وثيقة تُثبت حقّكم بالحصول على حسم فستصدر غرامة بحقّكم. عليكم مغادرة الحافلة من الباب الأوسط, وعليكم التوجه إلى الباب قبل توقف الحالة لأنه قد يكون من المستحيل النزول بعد ان يبدأ الناس بالصعود. يوجد حافلات صغيرة ( ميني باص) بالإضافة إلى الحافلات التّقليدية المعروفة حيث تقوم بخدمات نقل على الطّرق المباشرة.

عن طريق السيارة[عدل]

يقود الليتوانيون على جهة اليمين كما هو الحال في بقية أنحاء اوروبا وتُقاس المسافات بالكيلو متر. وتعدّ شبكة الطرق الليتوانية جيدة , وخصوصاً الطرق السّريعة.و تتفاوت حالة الطّرقات الثانوية. تنتشر ورشات إصلاح الطرقات التي تعمل على تحسينها في أماكن مختلفة وتعيق حركة المواصلات عليها. تمر طرق "فيا بالتيكا" Via Baltica من استونيا إلى بولندا عبر ليتوانيا . ويعدّ "اي ون" A1 من فيلنيوس إلى كلايبيدا أحد الطرق الهامة أيضاً. يمكن الانعطاف يمينا عند إشارة مرور حمراء في حال وجود سهم أخضر يشير إلى ذلك ( مربّع أبيض بجانب الضوء الأخضر وعليه سهم أخضر يشير إلى الاتجاه المسموح) شرط أن لا يعيق ذلك حركة المرور. وعدم وجود هذه الإشارة يعني أن الانعطاف عند الإشارة الحمراء ممنوع, حيث تقوم الشرطة بإيقاف من يخالف هذا القانون. هناك إشارة مرور خضراء منفصلة لتنظيم حركة السير إلى جهة اليسار عند الكثير من التقاطعات الكبيرة إلا أنه يوجد إشارة حمراء وصفراء واحدة. تُظهر اشارة المرور الخضراء الخاصة بالاتجاهات الأخرى أسهم مستقيمة وأسهم نحو جهة اليمين , ولكن يمكن أ تغفلوا عنها ببساطة . هناك إطار أبيض عاكس حول معظم إشارات المرور وبالتّالي يمكن تمييزها بسهولة.


عند السّفر بشكل مباشر على الطرقات التي تحوي مسارين أو ثلاث , سيكون من اللائق ان تبتعدوا عن المسار اليميني ( إذا كان ذلك آمناً) لأن ذلك سيُبقي اليمين مفتوحاً أمام السيارات المنعطفة يميناً. وعند العودة إلى المسار اليميني, احذروا من السيارات المسرعة القادمة من الخلف. في حال وجدتم علامة A على المسار اليميني فهذا يعني أنه مخصّص للحافلات. أما المسار الذي يحمل علامة 'A / TAKSI' يعني أنه يُمكن استخدامه من قبل سيارات التاكسي أيضاً. قد يدخل بعض السائقون إلى المسار فقط من أجل الانعطاف يميناً إلى طريق فرعي. يُسمح بالانعطاف إلى الجهة المعاكسة على الطّرق السريعة. وكما هو الحال في أماكن اخرى من بلدان الاتحاد السوفييتي السابقة, لا يلتزم السائقون بقواعد السير في ليتوانيا, لذلك على المشاة أن يكونوا حذرين. وقد تُسبّب الحيوانات الأليفة والظباء حوادث خطيرة على الطرق السريعة والعادية. تتميز الطرقات في ليتوانيا بالدوارات وخصوصاً ضمن المدن. بإمكانكم الاستفادة من مقالات ويكيبيديا حول الدوارات في حال كان هذا النوع من التقاطعات غير شائع أو غير مُستخدم بالمرة في بلادكم. الحد الأعلى لنسبة الكحول في الدّم أثناء القيادة هي 0.2 في ليتوانيا. تنتشر الكاميرات الثابتة على طول الطرق الريفية والطرق السريعة, وتوجد عادةً عند التقاطعات أو معابر المشاة وفي المدن. ويوجد لافتات تُشير إليها عادةً. ومعظمها مصمم بحيث يتحوّل من جهة إلى أخرى من وقت إلى آخر لمراقبة الاتجاه المعاكس.

عن طريق سيارات الأجرة[عدل]

تعمل سيارات الأجرة على أساس العدّاد ويمكن حجزها عن طريق أرقام الهاتف الموجودة على أبوابها. أجور سيارات التاكسي منخفضة نسبيّاً مقارنةً بأوروبا الغربية. قد تكون بعض الشّركات أقلّ أماناً من بعضها الآخر, استخدموا حسّكم العام للحكم في هذا الخصوص. كان السائقون في ما مضى يسلكون طرقاً طويلة عند ايصال الركاب إلى وجهتهم, ولكن تمّ القضاء على هذه الظاهرة بشكل تقريبي. على الرغم من ذلك, ما زالت بعض التقارير تشير إلى أنّه يتم طلب مبالغ أكثر من المتوقع من الأجانب . خذوا في الحسبان, أن السائق او المُشغّل هو المسؤول عن تحديد الأجور. بعض سيارات الاجرة التي تنتظر في الأماكن الاستراتيجية ( مثل المطارات و محطّات الباص) تستغلّ ذلك عن طريق طلب أجور تعادل أضعاف الأجر الطبيعي. بشكل عام, طلب سيارة اجرة عن طريق الهاتف, أرخص من التي تجدها في الطريق. وبإمكانكم أيضاً أن تتفقوا على الأجرة المطلوبة مسبقاً عند طلبها عبر الهاتف أو قبل بدء الرّحلة. بعض الرّكاب يعطون السائق بقشيش صغير, ولكنه أمر خياري بالمطلق. أذا لم تكونوا بحاجة إلى توصيلة فاخرة فإنّ بإمكانكم استئجار سيارة تاكسي بسعر رخيص يبلغ 0.37 لكلّ 1 كم. أجور سيارات التاكسي في المدن الإقليمية أقل منها في المدن الكبرى مما يجعل منها خياراً أفضل للقيام بنزهات خارج البلدة.

عن طريق الدّراجة[عدل]

ركوب الدراجة في ليتوانيا شائع جدّاً, ولكن ذلك يعتمد على المكان الذي تتواجدون فيه , ففي المدن الرئيسية على سبيل المثال هناك مسارات مخصصة لقيادة الدراجات على الأرصفة كما يوجد الكثير من اللافتات, ولكن التنقّل عن طريق الدراجة في المناطق الريفية قد يُشكّل تحدّياً كبيراً. يمرّ طريقان دوليّان مخصّصان لقيادة الدراجات عبر ليتوانيا و هما يورو فيلو رقم 10( EuroVelo No. 10) و يورو فيلو رقم 11 EuroVelo) (No. 11وهما مجهّزان بلافتات طرقية وحالتهما ممتازة. من الخطر أن تتركوا درّاجاتكم خارجاً دون أن تُقفلوها لأكثر من عدّة ساعات. قد يقدّم لكم مشروع الدّراجات الدولي BaltiCCycle المزيد من المعلومات والمساعدة.

عن طريق طلب توصيلة مجانية من الغرباء[عدل]

التّنقل عن طريق طلب التوصيلات المجانية من الغرباء في ليتوانيا جّيد بشكل عام. اتجهوا إلى ضواحي المدن ولكن قبل أن تصبح السيارات سريعة جداً على الطرقات السريعة. يتطابق الحرف الثالث على لوحة الترخيص (التي تحمل علم ليتوانية) التي تضمّ ثلاثة أحرف مع اسم مدينة التسجيل ("ف" مع فيلينوس, "ك" مع كاوناس , "ل" مع كلايبيديا, الخ). لوحات الترخيص الجديدة (التي تحمل علم الاتحاد السوفييتي) غير مرتبطة بمدينة التسجيل بأي شكل.

اللغة[عدل]

اللغة الرسمية في ليتوانيا هي الليتوانية, والتي هي إحدى اللغتين الوحيدتين ( إلى جانب اللغة اللاتفية) من فرع البلطيق الذي يتبع عائلة اللغات الهندو أوربية. على الرّغم من قرب اللغة الليتوانية من كثير من اللغات الأوربية ,إلا أنّ قواعدها القديمة تجعل تشكيل أبسط الجمل أمراً معقّداً بالنسبة للأجانب غير المعتادين عليها. تُستخدم اللغة الروسية كلغة ثانية من قبل حوالي 40% من السكان حسب احصائيات الاتحاد الأوربي مما يجعل منها ,كما هو واضح, اللغة غير الليتوانية الأكثر فائدة. تميل الأجيال الحالية الى تعلّم الانكليزية بشكل متزايد, ولكن على الرغم من ذلك نسبة 32% فقط من السكان تستطيع تحدّثها. بشكل عام ,الأجيال القديمة في ليتوانيا تميل إلى استخدام اللغة الروسية, بينما الأجيال الحديثة تميل إلى تعلّم الانكليزية. كما أن بعض الليتوانيين يتحدّثون اللغتين البولونية و الألمانية (بدرجة أقلّ) في أماكن معيّنة ويعود ذلك إلى أسباب تاريخية. الليتوانيون تواّقون دائماً لأي فرصة تسمح لهم بممارسة لغتهم الانكليزية, إلا أنّ جهود من يتمكّن من تعلّم عدد قليل من العبارات الأساسية باللغة المحلية تُقابل دائماً بكثير من التّقدير والثناء على إرادتهم القويّة. يتحدث السّكان في سموغيتيا Samogitia ( ليتوانيا الغربية) اللغة السموغاتية والتي تختلف نوعاً ما عن الليتوانية الأصلية.

المعالم السياحية[عدل]

تقع ليتوانيا في أقصى جنوب دول البلطيق ويفصلها تراثها التاريخي تماماً عن البلدين الباقيين. القليل فقط من زوّار ليتوانيا يدركون أن هذا البلد الصغير الغني بالألوان كان يُعتبر يوماً ما الأمة الأكبر في أوروبا. القليل من المعالم الأثرية لا تزال قائمة اليوم كذكرى من تلك العصور الذهبية عندما امتدّت دوقيّة ليتوانيا العظمى لتغطي ما يُعرف اليوم بروسيا وبولندا و مولدوفا, ولكن الأقل من ذلك هو المساحة التي ما زالت واقعة ضمن حدود دولة ليتوانيا اليوم. يندرج موقع كيرنافيا الأثري اليوم , والذي كان يوماً ما عاصمة من عواصم العصور الوسطى, ضمن قائمة التراث العالمي حيث يوجد فيه حصن تاريخي ومتحف. يطلق اسم "ليتل ماريجنبرغ" على قلعة جزيرة تراكاي في تراكاي Trakai . تقع هذه القلعة على جزيرة , و قد كانت يوماً ما أحد أهم معاقل الأيام المزدهرة لدوقيّة ليتوانيا العظمى. على الرّغم من الدّمار الكبير الذي لحق بها أثناء الحرب مع موسكوفي في القرن السابع عشر, إلّا أنه تم إعادة ترميمها بشكل رائع في القرن التاسع عشر وهي اليوم معلم سياحي شهير. قلعة كاوناس أكبر من قلعة تاركاي ولكن لم يبق منها اليوم إلا ثلث المبنى الأساسي تقريباً.


عاصمة البلاد الجميلة فيلينوس مكان ساحر وصغير يضمّ مركزاً تاريخيّاً مُدرجا على قائمة اليونيسكو للمواقع الأثرية. وهي مكان مثالي للتمتع بمجموعة متنوعة من فنون العمارة حيث تفتخر بمزيج من العمارة القوطية و مباني عصر النهضة وعصر باروك والأبنية الكلاسيكية الجديدة. بإمكانكم التنزه في ساحاتها و شوارعها الضيقة التي تمنح شعوراً بالدفء , والاستمتاع بفنجان من القهوة في إحدى المقاهي الكثيرة الموجودة في شارع بيلييس Pilies Street. كما يمكنكم ان تتجوّلوا في غيديميناس أفينو, وهو الشارع الرئيسي في المدينة حيث تنتشر المباني الحكومية والمسارح. ثم تابعوا جولتكم حتى تصلوا حي زفيريناس القديم. عند زيارة فيلينوس, لن تنتهي قائمة الأماكن التي بإمكانكم زيارتها حيث يوجد ما يقارب 65 كنيسة, بالإضافة إلى برج غيديميناس الشهير, و ميدان الكاتدرائية و القصر الملكي و القصر الرئاسي والعديد من المتاحف والمعالم الأخرى.


إذا أردتم قضاء يوم على الشاطئ فعليكم بمنتجع بالانغا Palanga .على الرّغم من ازدحامه الشديد أثناء فصل الصيف إلا أنه يحوي بعض الشواطئ الرائعة والكثبان الرملية الجميلة. كما تجدون المزيد من الكثبان الرملية على بعد 100 كم من كورونيان سبليت Curonian Split , التي تفصل بحيرة كورونيان عن ساحل البلطيق. يُعدّ هذا المكان موقعاً من مواقع التراث العالمي التابع لروسيا وليتوانيا ويعتبر ميناء كلايبيدا الكبير أفضل مكان لاستكشافه بالإضافة إلى كونه مركزاً للمنتجعات البحرية الأخرى على ساحل بحر البلطيق. تقع قرية جودكرانتي في مكان ليس ببعيد عن كلايبيدبا ,حيث تشتهر هذه القرية بهضبة الساحرات التي تضمّ الكثير من التماثيل والمنحوتات المأخوذة من حكايات وأساطير البلاد. تشتهر بلدة الصيادين نيدا بشواطئها ومقبرتها الاثنوجرافية القديمة. وعلى بعد بضع كيلومترات من مدينة شيولياي الشمالية ستجدون هضبة الصلبان الشهيرة, وهي احد مقاصد الحج المميزة. وعلى هذه الهضبة وضع المؤمنون من حول العالم أكثر من مئة ألف صليب من جميع الأشكال والأحجام الصغيرة والكبيرة والبسيطة والمزخرفة. وفي الجانب الآخر من البلاد, في أقصى الجنوب, تقع مدينة درسكينينكاي Druskininkai المشهورة بمنتجعاتها الصحية والتي تحيط بها الأنهار والبحيرات.


كغيرها من دول بحر البلطيق, عند ليتوانيا الكثير لتقدّمهُ لمحبي الطبيعة حيث يجدون فيها الكثير من الغابات الكثيفة والأنهار. ومن بين المنتزهات الوطنية في ليتوانيا يمكن ان نقول أن منتزه Aukštaitija الوطني هو الأكثر شعبيّة, بالإضافة إلى كونه موطناً للظباء والغزلان والدببة البرية. يبلغ عمر بعض أشجار الصنوبر في هذا المنتزه حوالي 200 سنة كما أنه ملاذ آمن لكثير من النباتات والطيور المهدّدة في اماكن أخرى من البلاد. يضمّ هذا المنتزه 126 بحيرة بالإضافة إلى الكثير من الجداول المتدفقة بينها مما يجعل منه مكاناً مناسباً للرياضات المائية. كما يوجد كنائس خشبية مثيرة للانتباه في قرى هذا المنتزه. ومن الأماكن السياحية المفضلة بالنسبة للسياح نذكر دلتا نيموناس Nemunas ,حيث تعتبر الأراضي الرطبة الشاسعة الممتدة حول المكان الذي يصبّ فيه نهر نيمان في بحر البلطيق وجهة سياحية بيئية شهيرة وموطنًا هامًا للطيور. يوجد في ليتوانيا الكثير من المواقع الدينية خاصّة المواقع الكاثوليكية. وكل هذه الأماكن الدينية تفتح أبوابها أمام الجميع بغض النظر عن دينهم أو خلفيتهم الثقافية.

ومن أهم مواقع الحج:

  • Žemaičių Kalvarija في ساموغيتيا ( يزورها معظم الحجاج في تموز) .
  • هضبة الصلبان قرب شيولياي Šiauliai .
  • سيدة بوابة الفجر في فيلينوس .
  • شيلوفا Šiluva في ساموغيتيا.

النشاطات[عدل]

إذا كنتم تبحثون عن العلاج الصحي او الترفيه فإن أفضل المنتجعات هي درسكينينكاي Druskininkai و بالانغا Palanga. كما تُعتبر نيرينغا Neringa خياراً رائعاً لقضاء عطلة جميلة وهادئة وفرصة للاسترخاء والتأمل. تُعتبر رياضة كرة السلة الرّياضة الوطنية في البلاد, فالليتوانيون متيّمون بها (مقارنةً مع حب البريطانيين لكرة القدم والنيوزلنديين للرغبى). تعدّ ليتوانيا واحدة من أنجح الفرق في المسابقات الدولية ، حيث فازت بثلاث ميداليات(برونزية) من أصل أربع بطولات أولمبية ، و حصلت على المركز الرابع عام 2008. كل هذه الانجازات من ضمن خمس مشاركات فقط في مباريات أولمبية. النوادي المحلية الرئيسية هي BC Žalgiris من كاوناس و BC Lietuvos Rytas من فيلنيوس. و لهذا السبب سوف تجدون ملعباً لكرة السلة في كل حديقة وملعب تقريباً. احذروا عندما يتحدّاكم احد الليتوانيين في كرة السّلة فمن الممكن أن تحرجوا أنفسكم حيث أنهم بارعون جدّاً في هذه الرّياضة.

الشراء[عدل]

العملة[عدل]

يستخدم الليتوانيون اليورو كعملة رسمية وذلك كغيرهم من عدّة دول أوربيّة. يُقسّم كل يورو إلى 100 سنت. تعتبر جميع الأوراق المالية والنقود المعدنية لهذه العملة الموحدة قانونية ضمن جميع البلدان المتعاملة بها, إلا أن بعض هذه البلدان أوقفت التعامل ببعض القطع النقدية ذات القيمة المنخفضة ( سنت واحد أو اثنان). الاوراق النقدية متشابهة في كل البلدان, أما النقود المعدنية فتحمل تصميم موحد على أحد وجهيها بينما يحمل الوجه الآخر تصميماً وطنياً خاصاً بالبلد. ويستخدم هذا الجانب أيضاً لتصاميم مختلفة من العملات التذكارية. وليس للتصميم الوطني أي تأثير على استخدام العملة.الرمز الرسمي لليورو هو € ، ورمز ISO الخاص به هو يورو. و لا يوجد رمز رسمي للسنت. اعتمدت ليتوانيا اليورو كعملة رسميّة بدل "ليتاس" (الجمع litai ) في 31 كانون الأول عام 2015.وقد تمّ استبدال العملة القديمة مقابل سعر ثابت هو 1:3.45280 Lt. بإمكانكم استبدال العملة القديمة في البنك المركزي حتى أجل غير مسمّى.

البقشيش[عدل]

عادةً يتم إضافة مبلغ محدّد كبقشيش تبلغ قيمته ما يعادل 5 % من الفاتورة ولكن في بعض الحالات يتمّ احتساب هذا المبلغ من ضمن الفاتورة . لذلك عليكم أن تتحقّقوا من الأمر.

التسوّق[عدل]

يوجد الكثير من مراكز التسوّق في ليتوانيا مقارنةً بمساحتها الصغيرة. ولا يوجد اختلاف كبير بين مراكز التسّوق فيها وتلك الموجودة في أوروبا الغريبة.

  • تُعرف فيلينوس بـ"جنّة محبّي التّسوق" وذلك بسبب افتتاح الكثير من مراكز التسوق الضخمة في انحائها. وتُعتبر أكريبيلوس ( وهي سلسلة مراكز تسّوق في ليتوانيا) واحدة منها, ولا بدّ من زيارتها في حال كنتم من هواة التسوّق, حيث تضمّ حلبة تزلج على الجليد وصالات بولينغ وصالة سينما. أكبر مراكز التسوق هي أكروبوليس و بانوراما.
  • غاريوناي Gariunai هو أكبر سوق مفتوح في بحر البلطيق ، ويقع على الطرف الغربي من فيلنيوس. يمكن العثور هناك على الآلاف من التجار أثناء عطل نهاية الأسبوع، ليس فقط من ليتوانيا ، بل أيضا من أماكن بعيدة مثل أوكرانيا. يمكنكم شراء الملابس والأحذية والموسيقى والبرمجيات هناك. السلع المزيفة موجودة في كل مكان. الأسعار المنخفضة مضمونة ، لكنّ الجودة ليست كذلك.
  • تُعتبر كاوناس أيضاً مدينة من مدن مراكز التسوق, وشارع لايسفيس في مركزها هو شارع للمشاة. مراكز التسوق الرئيسية في كاوناس هي: أكروبوليس ، ميغا، مولاس ، سافاس ، هايبر ماكسيما ، ومنطقة Urmas للتسوق. حتى أن هناك رمزًا لـ "ثقافة المراكز التجارية" ، وهو شيء جديد في ليتوانيا ، أكروبوليس.
  • تُعتبر كلايبيدا مركز تسوق رئيسي للأشخاص القادمين من لاتفيا وكالينينغراد. مراكز التسوق الرئيسية هي: أكروبوليس ، أرينا ، ستادلينداز و بيغ . كثير من الناس يأتون إلى المدينة على متن السفن السياحية ليتسوّقوا في كلايبيدا ، وذلك بسبب توفّر بضائع ذات نوعية جيّدة بسعر منخفض.

الطعام[عدل]

يتضمّن عشاء الليتوانيين عادةً اللحم والبطاطا والخضار, وأحيانا تتضمّن هذه الوجبة إحدى صلصات اللبن الرّائب. مثال على ذلك: cepelinai ، أو zeppelins ، وهي عبارة عن قطع من البطاطا المحشية باللحم على شكل مناطيد و تُقدّم تقليدياً مع صلصة من القشدة الحامضة ، و الزبدة ، ولحم الخنزير المقرمش . يعتبر لحم الخنزير من المأكولات التقليدية، أما استهلاك لحم البقر فأقل بكثير. ولا حاجة للقول أن النباتيين سيجدون صعوبة في تناول الطعام في الخارج ، على الرغم من أن بعض سلاسل المطاعم الكبيرة تُقدّم أطباق نباتية في قوائم الطّعام. ومن بعض الوجبات السريعة في ليتوانيا نذكر كيبيناي Kibinaiوهي عبارة عن فطائر محشيّة بلحم الخروف مع البهارات ,و تشيروبيكاي Cheburekai ( وهي وجبة خفيفة روسية) عبارة عن رقائق من العجين محشية باللحم والجبن او حتى التفاح. تُقدّم الكثير من المطاعم قوائم طعام باللغة الانكليزية ( أغلب الأحيان باللغة الليتوانية) وأحيانا الرّوسية. ولكن كونوا على حذر عند استخدام القوائم بلغات أخرى, لأن الأسعار فيها قد تكون أعلى بكثير , إلا أنها حالات نادرة ولن تُصادفكم في فيلنيوس مثلاً أو في إحدى السلاسل الشهيرة مثل سيلي بيتزا Cili Pizza.

المشروبات[عدل]

المشروب المفضّل في ليتوانيا هو البيرة. ومن أهم الماركات نذكر سفيتوريس Svyturys , كالنابيليس Kalnapilis , يوتينوس Utenos , فولفاس اينجلمان Volfas Engelman و غوبيرنيجا Gubernija . عندما تزورون كيوسك ستجدون أكثر من 50 علامة تجارية لمشروب البيرة في هذا البلد الصّغير. نسب الكحول مذكورة على الملصق, وتتراوح عادةً بين 4 إلى 9.5 بالمئة. أسعار البيرة مقبولة في ليتوانيا مقارنةً مع بلدان أوربية أخرى. حيث يتراوح سعرها من المتجر بين 0.50 -1 يورو لكل نصف ليتر, وفي البارات 0.75-2 يورو لكل نصف ليتر. مذاق البيرة في ليتوانيا رائع وهي متفوقة على كثير من العلامات التجارية المشهورة عالميّاً ويمكن القول أن الجعة الليتوانية بنفس جودة الجعة التشيكية والسلوفاكية والألمانية والبولندية. إن طلب البيرة الليتوانية يبعث على الشعور بالرّضا ، حتى في مطعم صيني أو أي مطعم أجنبي آخر.


عند زيارة بار أو مطعم بدون نيّة لتناول الطعام ، يمكنكم تجربة إحدى وجبات البار الخفيفة ، والتي تحظى بشعبية كبيرة بين الليتوانيين. وتتكوّن الوجبة الأكثر شعبية بين هذه الوجبات من وعاء من قطع الثوم المغطاة بالجبن . بالإضافة إلى البيرة , يستهلك الليتوانيون الفودكا ( بالليتوانية"degtinė") رخيصة الثمن ولكن عالية الجودة , ولكن نسبة استهلاكها أقل بكثير مما يُعتقد. كما أن كل منطقة تشتهر بصناعة مشروب محلّي يدوي الصّنع حيث يُعتبر ساماني Samane الأشهر بينها أو يُمكن القول صاحب السمعة السيّئة الأشهر وبالتالي يُفضّل تجنّبه. لدى محلات السوبر ماركت الكبرى مجموعة لا تصدق من الأنواع المختلفة من الفودكا من جميع البلدان المنتجة لها بشكل رئيسي. الشراب الليتواني "ميد" ، أو "ميدوس" وتعني "الوسط" هو مشروب يُنتج حصراً تحت مراقبة الحكومة. يُصنع عادةً من جميع أنواع النباتات الليتوانية ، و من أوراق الأشجار ولحاء بعضها و التوت. تتراوح نسبة الكحول بين 10٪ إلى 75٪ (ويُعتبر مشروباً دوائياً). بالنسبة للسائحين ، فإن الخمور الفوارة عالية الجودة ، مثل Alita أو Mindaugas ، والمشروبات الكحولية المحلية هي من أفضل الخيارات لمن يرغب بأخذ بعضها إلى وطنه. لا يمكن بيع المشروبات الكحولية في المحلات التجارية بين الساعة 20:00 والساعة 10:00 ، ولكن يمكن شراؤها في الحانات والمقاهي والمطاعم.


تتوفر نوعيات مختلفة من الشاي والقهوة في المحلّات والمقاهي. بالنسبة للقهوة هناك تشكية واسعة من العلامات التجارية التي تتنوّع بين الشمال أوروبيّة والفرنسيّة. عليكم أن تتوقّعوا دفع 1.50 يورو تقريباً في المقاهي مقابل فنجان قهوتكم. كما تقدّم بعض المقاهي عروضاً لأنواع مختلفة من القهوة بأسعار قد تكون أقلّ وقد تكون أعلى. ولا تزال بعض المقاهي تقدّم قهوة "الكسالى", والتي هي عبارة عن الماء المغلي مع القهوة بدون تصفية حيث يبقى التّفل في قعر الفنجان ليُشكّل مفاجئة للزّبون ولذلك أسألوا قبل ان تشتروا. يُباع الشاي مقابل نصف سعر القهوة. و تُعتبر بعض أنواع المشروبات الرائعة مثل مارغانتينو Marganito مثاليّة لإضفاء روح المرح على الحفلات حيث تُعدّ من أفضل أنواع النبيذ في البلاد ، وهي مناسبة جدّاً لحفلات الزفاف. على عكس المطاعم والحانات التي تُعتبر مقصداً للسياح, يرتاد البارات الأشخاص الذين يشربون بكثرة مما قد يجعل منها أماكن صاخبة بعض الشيء. ورغم ذلك قد تكون زيارة هذه الاماكن تجربة ممتعة وخصوصاً إذا وافقتم على المشاركة في غناء الكار يوكي.


التدخين ممنوع في المقاهي والمطاعم والبارات والملاهي الليلية ونوادي الديسكو وغيرها من الأماكن العامة. ولكن الكثير من الملاهي الليلية تحتوي على غرف داخليّة للتدخين مزوّدة بفتح تهوية من نوعٍ ما. مياه الصنبور صالحة للشرب في أجزاء عديدة من ليتوانيا. في مناطق أخرى ، يفضل السكان المحليون شراء المياه المعبأة في زجاجات أو استعمال مياه الصنبور من خلال مصفاة. إذا كنت بحاجة إلى شراء المياه المعبأة في زجاجات ، فإن زجاجة سعة 5 لترات ليست أكثر تكلفة من زجاجة واحدة بسعة لتر. في حالة الشك في مدى صلاحية مياه الصنبور ، اطلبوا المشورة المحلية. كما يتم تقديم المياه المعدنية في المطاعم والمقاهي والمحلات التجارية ، على الرغم من أنها أغلى قليلاً من مياه الصنبور. بعض العلامات التجارية الشهيرة هي بيروتي Birutė وفيتاوتا Vytauta


أماكن الإقامة[عدل]

تعتمد أسعار الإقامة على المكان بشكل كبير. على سبيل المثال ، في جونيشكيس Joniškis (شمال ليتوانيا) ، يمكنكم الحصول على غرفة فندق جيدة مقابل 25 يورو في حين أن غرفة مماثلة قد تصل إلى 100 يورو في فيلنيوس. بعض الفنادق لا تملك صفحات رسمية على الانترنت. وعلى الرّغم من ذلك ، فإن الإنترنت يساعدكم في التخطيط إلى حد كبير . الإقامة المنزلية أو ما يُعرف "بالإقامة مع الجدة" شائعة جدا في ليتوانيا. حيث يقدّم العديد من السكّان المسنّين في الشوارع الرئيسية غرفهم الإضافية المزوّدة بأسرّة احتياطية للإقامة فيها. هذه التجارب تستحق البحث عنها بكل ّ تأكيد. إذا أردتم استئجار شقة سيكون الإجار عادةً حوال 200 يورو في الشّهر. وفي المدن الكبيرة تقوم شركات خاصّة بتأجير شقق للسياح المقيمين لفترات طويلة أو للعاملين في البلاد .وفي أماكن كهذه ستحصلون على شقّة بحالة جيّدة ومفروشة كما يتمّ تنظيفها من قبل موظّفين خاصين مقابل 300 يورو.


أما في حال كنتم تبحثون عن شقة لفترة زمنيّة أقصر( بضع أيام أو أكثر) فعليكم بالبحث عن طريق الانترنت على "trumpalaikė butų nuoma". ستحصلون على قائمة ببعض المواقع الالكترونية لبعض الشركات , إلا أن بعضها قد لا يكون باللغة الانكليزية, ولكن بعضها الآخر متوفر بلغات أخرى مثل الألمانية والبولندية والروسية. ستجدون روابط خاصة بالفنادق الموجودة في كلّ مدينة. لكن تذكروا ان القائمين على مثل هذه الخدمات متطوعون لا أكثر, لذلك لا تثقوا بالأسعار المدرجة وضعوا باعتباركم ان جميع الاحتمالات مفتوحة. تُعتبر الإقامة في الريف أو في كوخكم الريفي الخاص بديلاً ممتعاً . ويقدّم Countryside.lt كتالوغ رائع يضمّ كل خيارات الإقامة وكل المعالم السياحية الهامة في الريف بالإضافة إلى نظام الحجوزات من هناك. تقدّم معظم المدن الكبيرة مثل فيلينوس و كاوناس مجموعة متنوعة من الفنادق لتختاروا منها ما يناسبكم. عند السفر إلى مكان شهير لقضاء العطلات في فصل الصيف (مثل Palanga أو Druskininkai) ، تأكدوا من حجز غرفة مسبقًا لأن الطلب قد يفوق العرض. بالإضافة إلى ذلك ، تتوفر غرف للإيجار في بعض المقاهي على الطرق السريعة الرئيسية بين المدن.

التعليم[عدل]

يوجد في ليتوانيا واحد من أفضل النظم التعليمية في العالم. تُشارك العديد من الجامعات في برامج تبادل الطلاب. الجامعة الدولية الأكثر شعبية في ليتوانيا هي جامعة LCC الدولية في كلايبيدا. أفضل جامعات ليتوانيا هي (جامعة فيلنيوس) وجامعة فيلنيوس غيديميناس التقنية وجامعة كاوناس للتكنولوجيا .توجد في كاوناس أكبر جامعة تقنية في البلاد وهي KTU , وجامعة طبية LSMU (جامعة العلوم الصحية الليتوانية) ،و أكاديمية LKKA الرياضية ،و أكاديمية الموسيقى والدراما LMTA ،و جامعة الزراعة ASU وجامعة Vytautas Magnus متعددة التخصصات ،و VDU. يوجد في كل من كلايبيدا وسايولياي Siauliai أيضا جامعاتها الخاصة. كما توجد في ليتوانيا العديد من المؤسسات التعليمية الدنيا التي تُعرف باسم (kolegija (college بالانكليزية . عليكم ان تأخذوا بالاعتبار ان اللغة الرسمية في ليتوانيا هي الليتوانية وينصّ القانون أن من حق الطالب ان يتعلّم باللغة الليتوانية في بلاده. أما بالنسبة للمناهج التي يُعلن أنها ستدُرّس بالإنكليزية, واستناداً على قانون الجامعة, فيجب أن يتوفّر عدد محدّد من الطلاب الأجانب قبل أن يتمّ القاء المحاضرات بالإنكليزية, وإذا لم يتوفّر العدد المناسب ,يحقّ للمحاضر أن يختار استخدام الليتوانية إذا أراد ذلك. نظام التقييم في ليتوانيا هو من 1 إلى10 حيث يُعتبر معدّل 5 من 10 أداءً مقبولاً. على الطلاب أن يحقّقوا معدّلات مرتفعة وخصوصاً في حال أرادوا الحصول على منح دراسية للتعليم المجّاني. لا يوجد اي مساعدات ماديّة من الحكومة للطلاب في ليتوانيا.

العمل[عدل]

خيارات العمل متنوعة في ليتوانيا اليوم. و يمكن لأي مواطن من دول الاتحاد الأوروبي العمل والعيش بحرية فيها. أنتم بحاجة للحصول على تصريح إقامة وعلى عنوان مسجّل لتعملوا في لتوانيا .وبما أن العاملين في سلطات الهجرة ليسوا بالضرورة من متحدّثي الانكليزية قد تكون معرفة احدى اللغتين , الليتوانية أو الروسية , مفيدة بالنسبة لكم. نادراً ما ينجح المرء في مجال العمل بدون اجتياز حاجز اللغة. يدفع العامل في ليتوانيا 15٪ ضريبة دخل و 6٪ للتأمين الصحي والتأمين ضد البطالة

تعليمات الأمان[عدل]

تُعتبر ليتوانيا بلداً آمناً بشكل عام. ولكن عليكم الأخذ بقواعد السلامة الأساسية:

  • خذوا حذركم عند زيارة الأحياء التي من المحتمل أن تكون خطرة ليلاً. وبعد حلول الظلام من الأفضل الالتزام بالسير في الشوارع الرئيسية بدلاً من سلوك الطرق المختصرة عبر الحدائق او المجمعات السكنية وذلك لان الإضاءة في هذه الأماكن غالباً ما تكون ضعيفة. إذا شعرتم بالقلق , اركبوا سيارة أجرة. يُخشى من سرقة الدّراجات, ويُفضّل عدم ترك أغراض قيّمة في السيارة.
  • قد يتعرّض الأشخاص الذين ينتمون إلى أقليات عرقية إلى نوع من انواع التمييز العنصري ( وبشكل خاص السّود). لا تتعامل السّلطات مع هذا الأمر بشكل متهاون وحالات العنف العنصري نادرة. ولكن على الأشخاص غير البيض بشكل عام ان يعتادوا نظرات التّحديق من قِبل السّكان المحليين , وخاصةّ في المناطق الرّيفية. وفي معظم الحالات, يكون ذلك نابعاً من الفضول وليس الحقد. تُعتبر قضايا العلاقات العرقية, وتاريخ العبودية والحقوق المدنيّة غير معروفة نسبيّاً. على الرغم من ذلك, فإن وجود العديد من اللاعبين الأفرو-أمريكيين في المنتخب الليتواني لكرة السلة يعني أن التعصب العرقي في ليتوانيا ليس مشكلة كبيرة إذا ما قارنّاها بغيرها من دول أوروبا الشرقية. أفضل طريقة لتجاوز أي قضيّة ثانوية هو التّحلي بروح من التفهّم والاحترام, فبالنسبة لليتوانيين الذين يعيشون في مجتمع ذو سمة عرقية واحدة, قد يكون التواصل مع أشخاص من أعراق أخرى أمراً جديداً.
  • بالنسبة للمعايير الأوربية, تُعتبر القيادة في ليتوانيا أمراً خطراً. وقد أدى التّوسع الاقتصادي السريع إلى زيادة في الازدحام المروري والذي نتج عنه بالمقابل زيادة في عدد الحوادث. عند عبور الطرقات, عليكم بالحذر الشديد وذلك لأنه كثيراً ما يتمّ تجاوز معابر المشاة. وعند القيادة, أحذروا من السائقين العدوانيين وسرعتهم وعدم مسؤوليتهم. ومن الأفضل أن تسمحوا لهم بتجاوزكم حتى لو كانوا يخرقون القواعد. ضعوا في الحسبان احتمال أن يكون رجال شرطة المرور فاسدين. انتبهوا عند عبور الطرقات في الغابات لان الاصطدام بالحيوانات أمر وارد الحدوث.

التعليمات الصحيّة[عدل]

  • إذا تعرّضتم لعضّة كلب أو حيوان برّي , أو لسعة أفعى , عليكم الحصول على استشارة طبيّة مباشرةً. الأفاعي في ليتوانيا غير سامة, ما عدا الأفعى الأوربية (أنغيس angis ) والتي نادراً ما تكون لسعتها قاتلة إلا أنها مؤلمة جداً. قد تحمل عضة الكلب أو القطة احتمال الإصابة بداء الكَلَب. لا تحمل لدغة البعوض أي أمراض لكنها مزعجة جدّاً خلال أشهر الصّيف. قد تحمل لدغة القرّاد خطر الإصابة بداء لايم أو التهاب الدّماغ.

الآداب العامة[عدل]

ينتمي الليتوانيون إلى شعوب دول البلطيق, لكنّ السياح دائماً ما يظنوّن أنهم مرتبطون بالروس بشكل أو بآخر. ينتمي الليتوانيون إلى مجموعة عرقية خاصة بهم ويتحدّثون لغتهم الخاصة ( الليتوانية) وهي واحدة من أقدم اللغات الهندو اوربية, و تنتمي إلى الفرع البلطيكي (وليس السلافي) من اللغات الهندو أوربية. إلا أن التشابه البسيط من حيث العمق اللغوي بين الليتوانية والسلافية يجعل الشّبه بين اللغتين أقرب ما يكون إلى الشّبه بين اللغة الإيطالية و اللغة الانكليزية(الجذر اللاتيني) . وبالتالي فإن محاولة ربط اللغة الليتوانية باللغات السلافية الأخرى ستكون فاشلة تماماً, حتّى أنّ الاستمرار في ذلك قد يؤدي إلى انزعاج الليتوانيين وقد يُسبب لكم الاحراج. وكمثال على ذلك: الخطأ الشائع بأن تقولو "سبوسيبو sposibo " لشخص ليتواني, وتعني شكراً بالروسية, تبدو تماماً بغرابة أن تقولو "غراتزي grazie " , وتعني شكرا بالإيطالية, لشخص يتحدّث الانكليزية. تشتهر الليتوانية بكونها لغة صعبة التعلّم, إلا أن القاء التّحية على السكّان المحليين بلغتهم الأم سيكون أمراً جيّداً إذ أنهم سيقدّرون الجهد الذي بذلتموه في تعلّمها. لقد كانت ليتوانيا جزءاً من الاتحاد السوفييتي منذ الحرب العالميّة الثانية حتى عام 1990.وبسبب ما عانته من أزمنة الحروب خلال فترة احتلال روسيا القيصرية في القرن التاسع عشر , والاحتلال السوفييتي في القرن العشرين, والخلافات الاقليمية مع بولندا في مطلع القرن العشرين فإن تطرّق الغرباء للمواضيع المتعلّقة بخلافاتها مع الدول المجاورة يعتبر فكرة سيئة. عليكم أن تتوخوا الحذر أثناء الحديث عن ليتوانيا في ظلّ الاتحاد السوفييتي, حيث أن الليتوانيين لن يتفهّموا أو يُقدّروا لكم إعجابكم بممارسات الاتحاد السوفييتي مهما كان ذلك بسيطاً. كما تُعتبر الحرب العالمية الثانية والمحرقة اليهودية أيضاً من المواضيع الحسّاسة بالنسبة للبعض.


يُعتبر الليتوانيون شعباً وطنيّاً, إلا أن ذلك لم يأت عن عبث , إذ أنهم في الحقيقة أمة تفخر بنفسها حيث أنهم حاربوا من أجل الحفاظ على هويتهم الثقافية خلال أيام الشّدائد, ولقد جعل منهم ذلك شعباً فريداً وساحراً. على الرّغم من ان معظمهم من الكاثوليك رسميّاً, إلّا أنّ الدّيانة الليتوانية (الوثنية) لا تزال حيّة في تقاليدهم , وثقافتهم العرقيّة ومهرجاناتهم و موسيقاهم, الخ. قد يغلب طابع الحزن والكآبة على الليتوانيين ( نسبة الانتحار في ليتوانيا من أعلى النسب في العالم) , وقد يغلب على سلوكهم عدم اللباقة والتّوجس, وبالتالي فإن الحديث عن صحّتكم الجيّدة أو ثروتكم وسعادتكم سيبدو بالنسبة لهم أمراً سلبيّاً. في حال ابتسمتم للغرباء في الشارع, فعلى الغالب أنكم لن تحصلوا على ردّ فعل لطيف. إذ أن الليتوانيين لا يبتسمون إلا لأصدقائهم و بالتالي فإن الابتسام للغرباء يعني أحد أمرين : الأول أنكم تسخرون منهم لأن هناك مشكلة ما متعلّقة بملابسهم أو ربّما تسريحتهم, والثاني هو أنكم حمقى. كما يعتقدون أن ابتسامة الأوربيين العريضة الاوتوماتيكية تنمّ عن النفاق. تُعامل االنساء في كلّ جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق باحترام كبير. وبالتالي لا يجب على السائحات الاناث أن يشعروا بالدّهشة أو السّخط عندما يقوم أصدقاؤهم الليتوانيون بدفع فاتورتهنّ في المطاعم , أو بفتح الأبواب لهنّ, أو بتقديم يد العون لهنّ أثناء نزول الدرج , أو مساعدتهنّ بحمل أي شيء أثقل من حقيبة يد _ إذ لا يعتبر ذلك تحرّشاً جنسيّاً أو تنازلا للجنس الأضعف .على السّياح الرّجال أن يعرفوا أن معظم النّساء الليتوانيّات يتوقّعن هكذا نوع من السّلوك من الرّجال بما في ذلك هم أنفسهم.

الاتصالات[عدل]

خطوط الهاتف الأرضيّة[عدل]

يوجد مُشغّل مُحتكر للخطوط الأرضية _ تي اي أو TEO _ وهو تابع اليوم لشركة تيليا سونيرا اي بي "TeliaSonera AB", وهي شركة تابعة للسويد (تيليا Telia) وفنلندا(سونيرا Sonera). من السّهل العثور على الهواتف الأرضية في أنحاء البلاد. وهي تُستخدم عن طريق بطاقات تجدونها في أكشاء تي إي أو TEO أو أكشاك بيع الصّحف .

الهواتف النقالة[عدل]

هناك ثلاث شركات اتصالات خليويّة في ليتوانيا: أومنيتيل, بايتي, تيلي تو. تُغطي الشبكة الأوروبية المعيارية GSM 900/1800 MHz مساحة 97 % من البلاد, و الثلاثة بالمئة الباقية هي عبارة عن غابات كثيفة لا يمكن المشي عبرها.

شبكة الانترنت على الهواتف المحمولة من أجل الزّوار[عدل]

ليتوانيا هي البلد الأول الذي قدّم خدمة 'EU Internet' التي توفّر الانترنت على الهواتف الجوالة بسعر رخيص للزوار. عندما تزورون ليتوانيا سيكون بإمكانكم الاستمتاع بخدمة 3G المحليّة السريعة على الهواتف المحمولة بدون أن تغيّروا شريحة هاتفكم. كل ما عليكم فعله هو اتباع الخطوات البسيطة التالية لتفعيل الانترنت على الهاتف :

  1. قومو بتفعيل شبكة الانترنت 'BITE' يدوياً .
  2. قوموا بضبط APN على euinternet' .
  3. قوموا بتشغيل بيانات الهاتف وبيانات التجوال .
  4. افتحوا الرابط التالي http://go.cheapdata.com واختاروا فترة الاتصال المفضّلة .
  5. لمزيد من المعلومات زوروا cheapdata.com

المكالمات الدولية[عدل]

للاتصال بالخارج من ليتوانيا :

  • من هاتف أرضي: 00 _رمز البلد _ الرقم الخارجي .
  • من هاتف محمول: +_ رمز البلد _الرقم الخارجي .

للاتصال إلى ليتوانيا من الخارج ، اطلب رمز ليتوانيا ، 370 ، ثم الرقم ، كما لو كان الاتصال من هاتف محمول محلي. المكالمات الدولية والتجوال باهظة الثمن. لتقليل فاتورتكم ، يمكنكم:

  • شراء "بطاقات الهاتف" للمكالمات الدولية .
  • تحدث عبر الإنترنت .

الإنترنت[عدل]

في حال كنتم تحملون حاسوبكم المحمول , فإن نقاط الاتصال اللاسلكية بالإنترنت متوفرة في أماكن محدّدة ( معظمها زيبرا Zebra من تيو( TEO وهي مجانية أحيانا. أفضل الأماكن التي توفر الانترنت اللاسلكي هي المطارات, محطات القطار, المقاهي, المراكز التجارية , الجامعات وأماكن أخرى. استفسروا عن الأمر في الفندق الذي تنزلون فيه, ولكن ضعوا بالحسبان أنها خدمة مأجورة في أغلب الأحيان. يمكنكم استخدام الانترنت المجاني في شارع "لايسفيس أليجا" "Laisvės Alėja" وهو شارع المشاة الرئيسي في كاوناس. سرعة الانترنت في لتوانيا أفضل من أميركا, تصل سرعة التحميل إلى 26.2 ميغابايت في الثانية بينما تصل سرعة الرّفع إلى 16.8 ميغابايت في الثانية. الاماكن التي تُقدّم خدمة الانترنت بهذه السرعات ليست مجّانية.

في حال كنتم تستعملون هاتفكم النّقال ,بإمكانك استخدام CSD, HSCSD, GPRS أو EDGE, ولكن قد لا تُعجبكم الأسعار. في أغلب المدن لا تتوفر إلا خدمة UMTS. في حال لم يكن هاتفكم ذو شريحة اتصال مقفلة بإمكانكم شراء بطاقة مسبقة الدفع خاصة باستخدام الانترنت عبر الهاتف المحمول. إذا أرددتم التواصل مع أصدقائكم عبر الانترنت فأنتم بحاجة إلى برنامج سكايبي Skype أو آي سي كيو .. ICQ برنامج الدّردشة الأكثر شيوعاً هو سكايبي ويمكن استخدامه بالإنكليزية. كما أن مواقع التواصل الاجتماعي في ليتوانيا تزداد شعبيةً يوماً بعد يوم حيث أن أكثرها شعبية هو ONE.lt , ويأتي بعده فيس بوك (أكثر من 600000 مستخدم). ماي سبيس Myspace متوفّر ولكنه ليس شائعاً جداً.

البريد[عدل]

عندما تجدون لافتة "Lietuvos paštas" على واجهة أحد المحالّ , لا تدخلوا ظنّاً منكم أنه مطعم لتناول الباستا, بل هو مركز البريد حيث بإمكانكم إرسال رسائلكم.